Friday, November 1, 2013

سبعيني مبتور الساقين يتسلق قمم أعلى مائة جبل بينها الهمالايا أثبت عجوز بريطاني مبتور الساقين، أن الإنسان بحاجة إلى الإرادة القوية فقط لتحقيق أهدافه، بعض النظر عن عمره وإمكاناته الجسدية، وذلك بعد أن تمكن من تسلق أكثر من 100 جبل من بينها سلسلة جبال الهملايا الشهيرة. وكان نورمان كروشر أوبي (72 عامًا)، تعرض في سن التاسعة عشرة إلى حادث تسبب بخسارة كلتا ساقية، وأخبره الأطباء أن عليه التخلي عن هوايته المفضلة في تسلق الجبال، بحسب ما أوردت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية، بحسب موقع «24» الإماراتي. عزيمة صلبة رفض نورمان الاستسلام رغم تحذيرات الأهل والأصدقاء، و بدأ بالتدريب على تسلق الأشجار بعد الحادث مباشرة، إلى أن حصل على طرفين صناعيين مكّناه من تسلق المنحدرات الجبلية بالقرب من منزله على الساحل الجنوبي لإنجلترا. واستمر في خوض المغامرات الخطيرة على مدى الـ53 عامًا، للوصول إلى أعلى قمم الجبال في العالم ولم يثنه مرض السرطان الذي شخّص الأطباء إصابته به مؤخرًا عن ذلك. تسلق أعلى قمم الجبال بلغ أقل ارتفاع وصل إليه كروشر الذي يصف هوايته بالإدمان، حوالي 2500 متر، في حين وصل أعلى ارتفاع وهو قمة جبال الهملايا إلى حوالي 8000 متر عن سطح البحر، ويستعد في الوقت الحاضر لخوض مغامرة جديدة في جبال الألب لصالح الأعمال الخيرية. وأكد العجوز البريطاني، أن عدم امتلاكه لساقين طبيعيتين شكل ميزة له في بعض الأحيان، حيث ساعد على حصول باقي جسده على كميات أكبر من الأكسجين، الذي تنقص كميته في المرتفعات الشاهقة، بالإضافة إلى احتفاظه بالحرارة بشكل أكبر من الآخرين. وسبق لنورمان كروشر أوبي، الحصول على وسام من ملكة بريطانيا لمساهمته في تشجيع الرياضة بين المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة في البلاد، حيث لم يقتصر على تسلق الجبال بل مارس رياضات أخرى كالتزلج والسباحة، بالإضافة إلى أنه كان أول شخص يقطع عام 1969 مسافة 900 مشيًا بساقين صناعيين. منقول بوابة الشروق #M_K_M #كل_يوم_قصة_نجاح #qst_nagah



سبعيني مبتور الساقين يتسلق قمم أعلى مائة جبل بينها الهمالايا أثبت عجوز بريطاني مبتور الساقين، أن الإنسان بحاجة إلى الإرادة القوية فقط لتحقيق أهدافه، بعض النظر عن عمره وإمكاناته الجسدية، وذلك بعد أن تمكن من تسلق أكثر من 100 جبل من بينها سلسلة جبال الهملايا الشهيرة. وكان نورمان كروشر أوبي (72 عامًا)، تعرض في سن التاسعة عشرة إلى حادث تسبب بخسارة كلتا ساقية، وأخبره الأطباء أن عليه التخلي عن هوايته المفضلة في تسلق الجبال، بحسب ما أوردت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية، بحسب موقع «24» الإماراتي. عزيمة صلبة رفض نورمان الاستسلام رغم تحذيرات الأهل والأصدقاء، و بدأ بالتدريب على تسلق الأشجار بعد الحادث مباشرة، إلى أن حصل على طرفين صناعيين مكّناه من تسلق المنحدرات الجبلية بالقرب من منزله على الساحل الجنوبي لإنجلترا. واستمر في خوض المغامرات الخطيرة على مدى الـ53 عامًا، للوصول إلى أعلى قمم الجبال في العالم ولم يثنه مرض السرطان الذي شخّص الأطباء إصابته به مؤخرًا عن ذلك. تسلق أعلى قمم الجبال بلغ أقل ارتفاع وصل إليه كروشر الذي يصف هوايته بالإدمان، حوالي 2500 متر، في حين وصل أعلى ارتفاع وهو قمة جبال الهملايا إلى حوالي 8000 متر عن سطح البحر، ويستعد في الوقت الحاضر لخوض مغامرة جديدة في جبال الألب لصالح الأعمال الخيرية. وأكد العجوز البريطاني، أن عدم امتلاكه لساقين طبيعيتين شكل ميزة له في بعض الأحيان، حيث ساعد على حصول باقي جسده على كميات أكبر من الأكسجين، الذي تنقص كميته في المرتفعات الشاهقة، بالإضافة إلى احتفاظه بالحرارة بشكل أكبر من الآخرين. وسبق لنورمان كروشر أوبي، الحصول على وسام من ملكة بريطانيا لمساهمته في تشجيع الرياضة بين المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة في البلاد، حيث لم يقتصر على تسلق الجبال بل مارس رياضات أخرى كالتزلج والسباحة، بالإضافة إلى أنه كان أول شخص يقطع عام 1969 مسافة 900 مشيًا بساقين صناعيين. منقول بوابة الشروق #M_K_M #كل_يوم_قصة_نجاح #qst_nagah , via كل يوم - قصة نجاح http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151948413747192&set=a.263410587191.140765.209304032191&type=1