Monday, October 21, 2013

إليك تجربة شخص يدعى إيد روبرتس كان رجلا عاديا مقعدا لا يستطيع الحركة إلا بالكرسي المتحرك، ولكنه أصبح إنسانا فريدا بحكم قراراه بأن يتصرف فيما يتجاوز الحدود الظاهرية المفروضة عليه فقد أصيب بالشلل من العنق فما دون منذ أن كان في الرابعة عشرة من عمره وهو يستخدم أداة للتنفس عانى صعوبات كبيرة إلى أن أتقن استعمالها لكي يعيش حياة يمكن أن توصف بأنها طبيعية أثناء النهار, بينما ينام في داخل رئة حديدية أثناء الليل بعد أن صارع إيد روبرتس داء شلل الأطفال في معارك عديدة كاد يفقد فيها حياته كان يمكنه أن يكتفي بالتركيز على آلامه غير أنه قرر أن يقوم بعمل فريد يفيد به الآخرين فماذا استطاع أن يفعل؟ حربه خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة ضد عالم كثيرا ما بدا له وضيعا أدى إلى تحسينات عديدة في حياة المعاقين. فقد قرر مواجهة العديد من الأساطير الخرافية حول قدرات الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بدنية إذ حاول تعليم الناس و ابتداع أجهزة عديدة من الممرات الصاعدة التي تستخدم لصعود الكراسي المتحركة إلى الطوابق العليا, إلى مواقع وقوف لسيارات المعاقين إلى قضبان يمكن لهم أن يستعينوا بها لدى النهوض, ولقد كان إيد أول شخص يعاني من شلل رباعي يتخرج من جامعة كاليفورنيا في بيركلي, واحتل فيما بعد منصب إدارة إعادة التأهيل في ولاية كاليفورنيا الأمريكية, وبذلك كان أول معاق يتولى هذا المنصب. إيد روبرتس هو دليل قوي على أن المهم ليس الموقع الذي تبدأ منه, بل القرارات التي تتخذها حول الموقع الذي تصمم على الوصول إليه، وكل الأفعال التي قام بها بنيت على أساس لحظة قرار واحدة فريدة, قوية وملتزمة، فماذا يمكنك أن تفعل في حياتك إذا قررت أنت أيضا؟ #كل_يوم_قصه_نجاح #بطوطه



إليك تجربة شخص يدعى إيد روبرتس كان رجلا عاديا مقعدا لا يستطيع الحركة إلا بالكرسي المتحرك، ولكنه أصبح إنسانا فريدا بحكم قراراه بأن يتصرف فيما يتجاوز الحدود الظاهرية المفروضة عليه فقد أصيب بالشلل من العنق فما دون منذ أن كان في الرابعة عشرة من عمره وهو يستخدم أداة للتنفس عانى صعوبات كبيرة إلى أن أتقن استعمالها لكي يعيش حياة يمكن أن توصف بأنها طبيعية أثناء النهار, بينما ينام في داخل رئة حديدية أثناء الليل بعد أن صارع إيد روبرتس داء شلل الأطفال في معارك عديدة كاد يفقد فيها حياته كان يمكنه أن يكتفي بالتركيز على آلامه غير أنه قرر أن يقوم بعمل فريد يفيد به الآخرين فماذا استطاع أن يفعل؟ حربه خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة ضد عالم كثيرا ما بدا له وضيعا أدى إلى تحسينات عديدة في حياة المعاقين. فقد قرر مواجهة العديد من الأساطير الخرافية حول قدرات الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بدنية إذ حاول تعليم الناس و ابتداع أجهزة عديدة من الممرات الصاعدة التي تستخدم لصعود الكراسي المتحركة إلى الطوابق العليا, إلى مواقع وقوف لسيارات المعاقين إلى قضبان يمكن لهم أن يستعينوا بها لدى النهوض, ولقد كان إيد أول شخص يعاني من شلل رباعي يتخرج من جامعة كاليفورنيا في بيركلي, واحتل فيما بعد منصب إدارة إعادة التأهيل في ولاية كاليفورنيا الأمريكية, وبذلك كان أول معاق يتولى هذا المنصب. إيد روبرتس هو دليل قوي على أن المهم ليس الموقع الذي تبدأ منه, بل القرارات التي تتخذها حول الموقع الذي تصمم على الوصول إليه، وكل الأفعال التي قام بها بنيت على أساس لحظة قرار واحدة فريدة, قوية وملتزمة، فماذا يمكنك أن تفعل في حياتك إذا قررت أنت أيضا؟ #كل_يوم_قصه_نجاح #بطوطه , via كل يوم - قصة نجاح http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151922375177192&set=a.263410587191.140765.209304032191&type=1