Tuesday, June 11, 2013

لا شيء بإمكانه أن يقف في طريق الحلم، فنحو أربعة آلاف شخص استطاعوا الوصول إلى قمة إيفرست أعلى قمة في العالم (8848 م)، وعاشوا معاناة وتجربة فريدة ومشوقة، لكن مغامراً واحداً استطاع بلوغ القمة بساقٍ واحدة، بعد رحلة طويلة وغريبة من معسكر ايفرست في النيبال . وذكرت الوكالة الفرنسية للأنباء (أ. ف.ب) أن شابة هندية في السادسة والعشرين من عمرها أصبحت أول إمرأةمبتورة الساق تبلغ قمة إيفرست، بحسب منظمو الرحلة . وكانت المغامرة الهندية أرونيما سينها فقدت ساقها اليسرى قبل عامين عندما ألقى بها لصوص من عربة القطار بعد محاولتها منعهم من سرقة حقيبتها. وعن الرحلة تحدث انغ تشيرينغ شيربا منظم الرحلة قائلاً "قبيل الوصول إلى القمة، أصيب المرشدون المرافقون للرحلة بالقلق بسبب بطء حركتها، لكن لدى الوصول إلى نقطة على ارتفاع 8750 متراً يعبرها المتسلقون لبلوغ قمة إيفرست، استعادت ثقتها وطاقتها وبدأت تتحرك بشكل سريع" . وشكلت نظرات الناس المشفقة للشابة أرونيما، التي كانت لاعبة في المنتخب الوطني للكرة الطائرة، قلقاً كبيراً بعدما أصبحت بساق وحيدة، إلا أن ما حققته جاء ليقول عكس ذلك، حيث قالت "في تلك الآونة، كان الناس قلقين بشأني، أدركت أنه علي أن أحقق شيئاً في حياتي يجعل الناس يكفون عن النظر إلي بعين الشفقة". وبذلك فإن ما فعلته أرونيما لم يذهل الناس، بقدر ما أكد لهم قدرة الإنسان على بلوغ المزيد، دون الالتفات إلى ما ينقص أجسادنا من أعضاء. فبعد ستين عاما على وصول ادموند هيلاري وتنزينغ نورغاي قمة إيفرست هاهي أرونيما تأتي لتضع رقماً جديداً في كتاب الانجازات ميزه قدرته وثقتها المميزين . #Hanaiy



لا شيء بإمكانه أن يقف في طريق الحلم، فنحو أربعة آلاف شخص استطاعوا الوصول إلى قمة إيفرست أعلى قمة في العالم (8848 م)، وعاشوا معاناة وتجربة فريدة ومشوقة، لكن مغامراً واحداً استطاع بلوغ القمة بساقٍ واحدة، بعد رحلة طويلة وغريبة من معسكر ايفرست في النيبال . وذكرت الوكالة الفرنسية للأنباء (أ. ف.ب) أن شابة هندية في السادسة والعشرين من عمرها أصبحت أول إمرأةمبتورة الساق تبلغ قمة إيفرست، بحسب منظمو الرحلة . وكانت المغامرة الهندية أرونيما سينها فقدت ساقها اليسرى قبل عامين عندما ألقى بها لصوص من عربة القطار بعد محاولتها منعهم من سرقة حقيبتها. وعن الرحلة تحدث انغ تشيرينغ شيربا منظم الرحلة قائلاً "قبيل الوصول إلى القمة، أصيب المرشدون المرافقون للرحلة بالقلق بسبب بطء حركتها، لكن لدى الوصول إلى نقطة على ارتفاع 8750 متراً يعبرها المتسلقون لبلوغ قمة إيفرست، استعادت ثقتها وطاقتها وبدأت تتحرك بشكل سريع" . وشكلت نظرات الناس المشفقة للشابة أرونيما، التي كانت لاعبة في المنتخب الوطني للكرة الطائرة، قلقاً كبيراً بعدما أصبحت بساق وحيدة، إلا أن ما حققته جاء ليقول عكس ذلك، حيث قالت "في تلك الآونة، كان الناس قلقين بشأني، أدركت أنه علي أن أحقق شيئاً في حياتي يجعل الناس يكفون عن النظر إلي بعين الشفقة". وبذلك فإن ما فعلته أرونيما لم يذهل الناس، بقدر ما أكد لهم قدرة الإنسان على بلوغ المزيد، دون الالتفات إلى ما ينقص أجسادنا من أعضاء. فبعد ستين عاما على وصول ادموند هيلاري وتنزينغ نورغاي قمة إيفرست هاهي أرونيما تأتي لتضع رقماً جديداً في كتاب الانجازات ميزه قدرته وثقتها المميزين . #Hanaiy , via كل يوم - قصة نجاح http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151638496697192&set=a.263410587191.140765.209304032191&type=1