Friday, June 7, 2013

6 دروس ينبغي تعلّمها في الريادة من ستيف جوبز عبر تاريخ حياته ومسيرته المهنية، بقي ستيف جوبز محط أنظار العالم والناس والصحافة، كواحد من أهم رواد الأعمال في العالم، فمنهم من انتقده ومنهم من وصفه بالنجم. وفيما يلي 6 دروس أساسية في الريادة من ستيف جوبز: 1. حافظ على موظفيك المتميزين. كان جوبز يقول إن ما يحدث في معظم المؤسسات هو أن الإنجازات لا تلقى التقدير الذي تستحقه، بل يشعر أصحابها من الموظفين المتميزين بالإحباط بدلا من ذلك مما يجعلهم يقررون الاستقالة، وبهذا لا يبقى إلا الموظفون المتوسطون فقط. ويؤكد جوبز أنه يعرف ذلك لأنه جمع موظفي مؤسسته (أبل) بهذه الطريقة، فقد استقبل كل الموظفين الموهوبين الذين تركوا مؤسساتهم لأنهم لم يشعروا بالتقدير الذي يستحقونه. بعد وفاة جوبز بفترة قصيرة التقيت بالمصادفة مع مصور صحفي كان على علاقة وثيقة بستيف جوبز، وبدأ بسرد قصص ممتعة عن ستيف حصلت في مطلع الثمانينات. ويقول المصور، والذي سأدعوه ماك للحفاظ على سرية هويته، إنه كان ذات مرة مع جوبز في مكتبه حين حضر مصور من مجلة (فورتشن-Fortune ) وطلب من ستيف تصويره صورة لوضعها على غلاف المجلة، وقد أخبر ستيف الشاب أن يأخذ وقته في تحديد الزاوية المناسبة لالتقاط صورة مبتكرة، وبعد ساعتين، عاد الشاب إلى المكتب وأخبر ستيف جوبز أنه وجد زاوية مناسبة للصورة، حيث قرر أن يأخذ صورة له مع شعار الشركة، إلا أن ستيف حين أدرك ذلك قال بهدوء إنه لن يكون أبدا جزءا من عمل عادي لهذه الدرجة. 2. الجودة أهم عناصر النجاح. لطالما كان ستيف جوبز يقول إنه هو وفريقه عملوا على تطوير جهاز ماك من أجل هدف واحد، وهو أن يعملوا على تحقيق أفضل ما يمكنهم بغض النظر عن المنتجات الأخرى الموجودة في السوق. مثلا حين تكون نجارا، وتقرر صنع صندوق جميل، فإنك لن تستخدم نوعية رديئة من الخشب للجهة الخلفية من الصندوق على الرغم من أن أحدا لن يراها. ليكون ضميرك مرتاحا فعليك الحرص على تحقيق أعلى مستوى من الجودة من كل النواحي. أخبرني ماك قصة أخرى حول حرص ستيف جوبز على معاملة أي منتج من منتجاته كتحفة فنية، حيث أهداه جوبز مرة جهاز حاسوب (ماكنتوش)، وبعد استخدامه لبضع سنوات، أعطاه ماك بدوره لصديق آخر لم يكن قادرا على شراء حاسوب. وبعد عدة أعوام، سأل جوبز ماك عما إذا كان لايزال يمتلك الجهاز، فاخبره أنه اهداه لصديق، إلا أن ستيف قال "يا للخسارة، فقد كان ذلك الحاسوب واحدا من أول الأجهزة التي صنعناها، وقد وقعته من الداخل أنا وعدد من أفراد فريقي". 3. المثابرة هي مفتاح النجاح. إن ما يميز الرواد الناجحين عن الفاشلين هو المثابرة والعمل الجاد، وقد كان هذا هو سر نجاح جوبز. إن أهم ما يميز الرواد الناجحين هو قوة الإرادة وحب العمل والجلد وبذل أقصى ما في وسعهم لتحقيق النجاح. 4. انتق موظفين يتمتعون بالشغف وحب العمل. كان ستيف جوبز يقول إن أهم ما يبحث عنه في الموظفين الجدد هو الشغف والاستمتاع بالعمل في مؤسسة (أبل)، مضيفا أنه إن توفر هذا الشرط، فكل شيء آخر ممكن، حيث إن من يحب عمله سيسعى جاهدا من أجل مصلحة المؤسسة لا مصلحته هو، أو مصلحة أي أحد آخر. لذا فاحرص على اختيار موظفين يولون نجاح المؤسسة الأهمية أكثر من أي شيء آخر. 5. كافئ موظفيك المتميزين بالحوافز المادية. لقد كان القراصنة في العصور القديمة يوزعون غنائمهم فيما بينهم بشكل عادل، حيث إنهم كانوا يعطون الجزء الأكبر من هذه الغنائم لأولئك الذين يشاركون في المعارك، ويعرضون حياتهم للخطر. والمبدأ ذاته ينطبق في عصرنا الحالي على المؤسسات الريادية، فعليك أن تكون عادلا، وأن تكافئ موظفيك الموهوبين والأكفاء والذين يبذلون الجهد الأكبر في العمل بالحوافز المادية المجزية. 6. اتبع حدسك. اعمل لدنياك وكأنك ستموت غدا، اتبع قلبك ولا تخش الإقدام على المخاطرات ولا تخف من الإحراج أو الفشل، فالحياة قصيرة وليس لديك ما تخسره. S o_n d_o s# مجلة كل يوم قصة نجاح العدد الثالث مجلة قيمة تستحق القراءة متوفرة من خلال هذا الرابط http://www.qst-nagah.org/magazine3.html



6 دروس ينبغي تعلّمها في الريادة من ستيف جوبز عبر تاريخ حياته ومسيرته المهنية، بقي ستيف جوبز محط أنظار العالم والناس والصحافة، كواحد من أهم رواد الأعمال في العالم، فمنهم من انتقده ومنهم من وصفه بالنجم. وفيما يلي 6 دروس أساسية في الريادة من ستيف جوبز: 1. حافظ على موظفيك المتميزين. كان جوبز يقول إن ما يحدث في معظم المؤسسات هو أن الإنجازات لا تلقى التقدير الذي تستحقه، بل يشعر أصحابها من الموظفين المتميزين بالإحباط بدلا من ذلك مما يجعلهم يقررون الاستقالة، وبهذا لا يبقى إلا الموظفون المتوسطون فقط. ويؤكد جوبز أنه يعرف ذلك لأنه جمع موظفي مؤسسته (أبل) بهذه الطريقة، فقد استقبل كل الموظفين الموهوبين الذين تركوا مؤسساتهم لأنهم لم يشعروا بالتقدير الذي يستحقونه. بعد وفاة جوبز بفترة قصيرة التقيت بالمصادفة مع مصور صحفي كان على علاقة وثيقة بستيف جوبز، وبدأ بسرد قصص ممتعة عن ستيف حصلت في مطلع الثمانينات. ويقول المصور، والذي سأدعوه ماك للحفاظ على سرية هويته، إنه كان ذات مرة مع جوبز في مكتبه حين حضر مصور من مجلة (فورتشن-Fortune ) وطلب من ستيف تصويره صورة لوضعها على غلاف المجلة، وقد أخبر ستيف الشاب أن يأخذ وقته في تحديد الزاوية المناسبة لالتقاط صورة مبتكرة، وبعد ساعتين، عاد الشاب إلى المكتب وأخبر ستيف جوبز أنه وجد زاوية مناسبة للصورة، حيث قرر أن يأخذ صورة له مع شعار الشركة، إلا أن ستيف حين أدرك ذلك قال بهدوء إنه لن يكون أبدا جزءا من عمل عادي لهذه الدرجة. 2. الجودة أهم عناصر النجاح. لطالما كان ستيف جوبز يقول إنه هو وفريقه عملوا على تطوير جهاز ماك من أجل هدف واحد، وهو أن يعملوا على تحقيق أفضل ما يمكنهم بغض النظر عن المنتجات الأخرى الموجودة في السوق. مثلا حين تكون نجارا، وتقرر صنع صندوق جميل، فإنك لن تستخدم نوعية رديئة من الخشب للجهة الخلفية من الصندوق على الرغم من أن أحدا لن يراها. ليكون ضميرك مرتاحا فعليك الحرص على تحقيق أعلى مستوى من الجودة من كل النواحي. أخبرني ماك قصة أخرى حول حرص ستيف جوبز على معاملة أي منتج من منتجاته كتحفة فنية، حيث أهداه جوبز مرة جهاز حاسوب (ماكنتوش)، وبعد استخدامه لبضع سنوات، أعطاه ماك بدوره لصديق آخر لم يكن قادرا على شراء حاسوب. وبعد عدة أعوام، سأل جوبز ماك عما إذا كان لايزال يمتلك الجهاز، فاخبره أنه اهداه لصديق، إلا أن ستيف قال "يا للخسارة، فقد كان ذلك الحاسوب واحدا من أول الأجهزة التي صنعناها، وقد وقعته من الداخل أنا وعدد من أفراد فريقي". 3. المثابرة هي مفتاح النجاح. إن ما يميز الرواد الناجحين عن الفاشلين هو المثابرة والعمل الجاد، وقد كان هذا هو سر نجاح جوبز. إن أهم ما يميز الرواد الناجحين هو قوة الإرادة وحب العمل والجلد وبذل أقصى ما في وسعهم لتحقيق النجاح. 4. انتق موظفين يتمتعون بالشغف وحب العمل. كان ستيف جوبز يقول إن أهم ما يبحث عنه في الموظفين الجدد هو الشغف والاستمتاع بالعمل في مؤسسة (أبل)، مضيفا أنه إن توفر هذا الشرط، فكل شيء آخر ممكن، حيث إن من يحب عمله سيسعى جاهدا من أجل مصلحة المؤسسة لا مصلحته هو، أو مصلحة أي أحد آخر. لذا فاحرص على اختيار موظفين يولون نجاح المؤسسة الأهمية أكثر من أي شيء آخر. 5. كافئ موظفيك المتميزين بالحوافز المادية. لقد كان القراصنة في العصور القديمة يوزعون غنائمهم فيما بينهم بشكل عادل، حيث إنهم كانوا يعطون الجزء الأكبر من هذه الغنائم لأولئك الذين يشاركون في المعارك، ويعرضون حياتهم للخطر. والمبدأ ذاته ينطبق في عصرنا الحالي على المؤسسات الريادية، فعليك أن تكون عادلا، وأن تكافئ موظفيك الموهوبين والأكفاء والذين يبذلون الجهد الأكبر في العمل بالحوافز المادية المجزية. 6. اتبع حدسك. اعمل لدنياك وكأنك ستموت غدا، اتبع قلبك ولا تخش الإقدام على المخاطرات ولا تخف من الإحراج أو الفشل، فالحياة قصيرة وليس لديك ما تخسره. S o_n d_o s# مجلة كل يوم قصة نجاح العدد الثالث مجلة قيمة تستحق القراءة متوفرة من خلال هذا الرابط http://www.qst-nagah.org/magazine3.html , via كل يوم - قصة نجاح http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151630362757192&set=a.263410587191.140765.209304032191&type=1